তাশাহুদের বৈঠকে আঙ্গুল তোলা ও নামানোর পদ্ধতি কী?

ধর্ম ডেস্ক
১১ সেপ্টেম্বর ২০১৯, বুধবার
প্রকাশিত: ১০:৫৩

তাশাহুদের বৈঠকে আঙ্গুল তোলা ও নামানোর পদ্ধতি কী?

প্রশ্ন: জনাব প্রায় সময় দেখা যায় যে কিছু লোক নামাজের বৈঠকে তাশাহুদ পড়ার সময় শাহাদাত আঙ্গুল উঠিয়ে তাশাহুদ শেষ হওয়া পর্যন্ত নাড়াতে থাকে, এখন আমার জানার বিষয় হল তাশাহুদের সময় শাহাদাত আঙ্গুল উঠানো নামানোর এবং বাকি আঙ্গুলগুলোকে রাখার পদ্ধতি কি? -মোঃ কামরুজ্জামান, নোয়াখালী

উত্তর: بسم الله الرحمن الرحيم

তাশাহুদের সময় উভয় হাতের আঙ্গুল স্বাভাবিকভাবে হাঁটুর উপর রাখবে অতঃপর যখন বলবে তখন ডান হাতের কনিষ্ঠা ও অনামিকা আঙ্গুল কে গুটিয়ে মধ্যমা ও বৃদ্ধা আঙ্গুল দ্বারা বৃত্ত তৈরি করে শাহাদাত আঙ্গুল উঁচু করবে এবং ইল্লাল্লাহ বলার সময় ঝুঁকিয়ে উক্ত অবস্থায় নামাজ শেষ করবে।

اخرج الامام مسلم رحمه الله في صحيحه 1/ 216 بابو صفة الجلوس في الصلاة بسنده المتصل عن عامر ابن عبيد الله ابن الزبير عن ابيه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا قعد يدعو واضع يده اليمنى على فخذه اليمنى و يده اليسرى على فخذه اليسرى واشار بإصبعه السبابة و وضع ابهامه على إصبعه الوسطى ويلقم كفه اليسرى رحكتيه ،

قال النووي في شرحه تحت هذا الحديث:  اما الإشارة بالمسبحة فمستحبه عندنا للاحاديث الصحيحة قال اصحابنا  يشير عند قوله الا الله من الشهاده ويشير في مستحبة اليمنى… و السنة أن لايجاوز بصره إشارته و فيه حديث صحيح في سنن أبي داود، و و يشير بها موجهة إلى القبلة وينوي بالإشارة التحويد و الاخلاص، انتهى .

 اخرج الامام الترمذي رح  في سننه 1/ 65 باب كيف الجلوس في التشهد: قال أبو حميد أنا أعلمكم بصلاة رسول الله ﷺ أن رسول الله ﷺ جلس يعني للتشهد فافترش رجله اليسرى وأقبل بصدر اليمنى على قبلته ووضع كفه اليمنى على ركبته اليمنى وكفه اليسرى على ركبته اليسرى وأشار بإصبعه يعني السبابة قال أبو عيسى وهذا حديث حسن صحيح

 جائع في بدائع الصنائع 1/ 501  كتاب الصلاه (ط . زكريا دوبند)  قال : قال بعض مشايخنا لا يشير لان فيه طرق سنة اليد وهي الوضع، وقال بعضهم شير، فان محمدا قال في كتاب المسبحة حدثنا عن النبي صلى الله عليه وسلم انه كان يشير باصبعه،  فيعل مثل ما فعل النبي عليه السلام ، و يصنعه ما صنعه و هو قول أبي حنيفة و قول لنا , ثم كيف يشير قال أهل المديينة يقعد ثلاثة و خمسين و يشير بالمسبحة ، و ذكر الفقيه ابو جعفر الهندواني أنه يقعد الخنصر و البنصر و يلحق الوسطى مع الإبهام و يشير بالسبابة ، وقال إن النبي صلى الله عليه وسلم هكذا كان يفعل . انتهى

 و في امداد الفتاح ص 300 فصل في كيفية تركيب افعال الصلاة (ط. مكتبة الاتحاد) قال واشار بالمسبحة من اصابع يده اليمنى في الشهادة على الصحيح يرفعها عند النفي و يضعها عند الاثبات.  انتهى

وفي الدر المختار 2/ 266 كتاب الصلاة (ط. مكتبة الازهر)قال …. المفتى به عندنا أنه يشير باسطا اصابعه كلها، وفي الاشرنبلالية  عن البرها الصحيح أنه يشير بمسبحته وحدها ، يرفعه عند النفي و يضعها عند الإثبات  واحترز بالصحيح عما قيل لايشير لأنه خلاف الدراية و الرواية وبقولنا بالمسبحة عما قيل يقعد عندنا الإشارة وفي العيني عن التحفة الاصح أنها مستحبة وفي المحيط أنه ستة. انتهى

والله اعلم بالصواب

উত্তর লিখনে: মুহা. শাহাদাত হুসাইন, শিক্ষার্থী: ইফতা বিভাগ, মা’হাদুত তালীম ওয়াল বুহুসিল ইসলামিয়া, রামপুরা, ঢাকা।

সত্যায়নে: লুৎফুর রহমান ফরায়েজী

ব্রেকিংনিউজ/এসএসআর